الخميس، 19 أكتوبر، 2017

صوت الأمة عاملين ملف عن "الطرطرة"


#صحافة_المراحيض
#سنحاربهم_بالديتول
#صحافة_أمك_ياواد_يامزيكا






السبت، 10 أبريل، 2010

أحمد عز .. تاجر أدوات السباكة الذي تحول إلى إمبراطور

أكتب على طريقة علاء الأسواني في عمارة يعقوبيان " الحقيقة العارية" عن الجزمجي الذي تحول إلى نائب في مجلس الشعب وعن الرجل الطيب "كمال الفولي" الذي حول المخدرات بمكالمة واحدة إلى بودرة تلميع سيارات وعن الأرانب التي تتحول إلى ديوك رومي والتي لا يستطيع أطيب واحد فيهم أن يرسم سواهما _لا ندري أساساً من هم _ أكتب عن مصر التي أصبحت في ذيل الأمم بسبب أنصاف الرجل "طولاً وفكراً الذين يحكمونها ويقبعون على أنفاس شعبها ليمصوا دمائهم ويقطعوا من لحم فقراءها من أجل زيادة أرصدتهم في بنوك أوروبا من شرقها إلى غربها وليس في سويسرا وقبرص وحدهما كما كان سابقاً هؤلاء الذين يمتلكون شققا في الشانزلزيه أشهر شوارع باريس وقصورا في جزيرة ماربيلا الاسبانية ويخوتاً في دبي الإماراتية هؤلاء الذين يستطيعون الذهاب إلى لندن أو باريس على طائراتهم الخاصة لتناول العشاء ثم يعودوا بعدها مباشرة للخلود إلى النوم والاستيقاظ لبدء يوم جديد من صهر المصريين في مصانعهم لزيادة رصيدهم مقابل سلب المصريين أبسط حقوقهم في حياة كريمة.
اليوم أكتب بكل القهر لا الحسد بكل الغيط لا الحقد بكل الغضب لا البغض عن أحمد عز الذي تحول من تاجر أدوات سباكة إلى "والي مصر" وإمبراطور الحديد "المحتكر الأعظم" ومحرك البرلمان بطرف إصبعه عن رجل الأعمال القصير الغير مؤهل الذي تحول إلى وحش كاسر وسيطر على مقدرات الأمور في الحزب الحاكم ورمى كل منافسيه "الأقوياء" في الشارع .. أسرد لكم قصة صعود من الهاوية إلى القمة دون أي مؤهلات فلا هو يمتلك الخبرة ولا الحنكة ولا الفكر المستنير لكن يكفيه امتلاك الملايين التي لا يعلم أحد مصدرها والتي أصبحت وقود الحياة في مصر "الجديدة" التي لا مكان فيها للفقراء فالأغنياء فقط هم من يمتلكون القدرة على الدفع من أجل التحدث حتى وإن كان ما يقولونه لا يقل في ركاكته عن أغنية تحمل اسم العو.


نصف يهودي


أحمد عز ابن اللواء عبد العزيز عز الرجل الفاسد الذي تزوج من يهودية إسرائيلية في 1956 " أم أحمد" والذي خرج بفضيحة بعد نكسة يونيو 67 في حملة التطهير التي قضت على رجال المشير وتاريخ والد عز مليء بقضايا الفساد فهو رجل "مشبوه" اتهم عام 1983 في قضية الحديد المغشوش الشهيرة والذي تم استيراده من رومانيا بعد أن رتب أخوال أحمد عز اليهود صفقة شركة "إنيلي" التي كان الرئيس الروماني قد اشترى أسهمها كما أن عبد العزيز عز كان "تاجر عملة" وهي التجارة التي جعلت وزير الداخلية يصدر قرارا باعتقاله ثم خرج من المعتقل ليهرب بأسرته إلى سويسرا للإقامة عند أصهاره اليهود قبل أن يعود بعد ذلك أحمد ومعه الأموال التي ساعدته على بناء مصنع حديد عز ثم قام بعد ذلك بالحصول على قرض قيمته مليار و600 ألف جنيه ساهمت في شراء شركة الدخيلة من خلال صفقة مريبة لا يعرف أحد فحواها حتى الآن !.. وما يفضح عائلة عز الذي يتباهى بأن أهله كانوا من الأعيان وأنه ورث ثروته عن أبيه هو الإعلان الذي نشر بجريدة الأهرام بتاريخ 28 نوفمبر 1974 عن "شركة عز للتجارة الدولية" التي تقع في القللي بالسبتية فوق نفق شبرا والتي تدعو أصحاب المصانع والعمارات والتجار لانتهاز الفرصة لشراء احتياجاتهم من مواسير الصلب ولوازمها وهي ما يحتاجه "السباكون" وهو الدليل الدامغ على البداية المتواضعة للغاية لعائلة عز قبل أن يدعمه أخواله اليهود لان خريج كلية الهندسة جامعة القاهرة الذي بدأ حياته كعازف درامز في فرقة موسيقية بأحد فنادق القاهرة عام 1987 _حسب دراسة لمعهد كارنيجي الأمريكي_ لا يمكن أن يتحول إلى إمبراطور بدون تحول خطير درامي .
في بداية التسعينات كان التحول الحقيقي لأحمد عز بعدما حصل على قطعة أرض في مدينة السادات أقام عليها مصنع لدرفلة الحديد بقيمة 200 ألف جنيه فقط وحتى عام 1995 كان عز مستثمر عادي جدا أقل من طاهر القويري بمراحل وبدأ عز يصعد بعد الظهور الأول مع جمال مبارك في مؤتمر الشرق الأوسط وشمال أفريقيا عام 1996 وبعدها كان أقوى المساهمين في جمعية جيل المستقبل التي بدأ بها جمال عام 1998 وخلال عامين قفزت استثمارات عز بشكل هائل حيث شارك احتكار صناعة السيراميك مع محمد أبو العينين ثم أصبح وكيلا لاتحاد الصناعات حيث كان قد استغل زواجه من السيدة خديجة ابنة السيد أحمد كامل ياسين نقيب الأشراف وقام بشراء 44 ألف فدان من أراضي الأشراف التي تديرها النقابة بثمن بخس ثم قام ببيعها بملايين الجنيهات وكانت هذه الأموال هي رأسمال شركة الجوهرة للسيراميك .. وكانت الخدعة الكبرى عام 1999 عندما استغل عز أزمة السيولة التي تعرضت لها شركة الإسكندرية الوطنية للحديد والصلب الدخيلة بسبب سياسات الإغراق التي سمحت بها الحكومة للحديد القادم من أوكرانيا ودول الكتلة الشرقية فتقدم بعرض للمساهمة في رأس المال وبالفعل تم نقل 543.500 سهم من اتحاد العاملين المساهمين بشركة الدخيلة لصالح شركة عز لصناعة حديد التسليح وبعد شهر واحد تم إصدار ثلاثة ملايين سهم أخرى لصالح عز ليسيطر على الشركة وفي أخر عام 1999 أصبح عز رئيسا لمجلس إدارة الشركة والحجة أن عز يمتلك 27% من أسهمها رغم أنه لم يقم بسداد ثمن الأسهم التي اشتراها !؟.. أحمد عز "الجبار" تلاعب بالبورصة ليربح ملياري جنية في 5 ثواني بعد هبوط سعر حديد الدخيلة فجأة بدون مبرر من 1300 جنيه إلى 1030 وهي اللحظة التي اشترى فيها عز 4 ملايين سهم ولم يستطع أحد محاسبته بسبب مناصبة المتعددة .

احتلال الحزب الحاكم


بدأ الصعود السياسي عام 2002 عندما تم تعيينه عضوا في الأمانة العامة للحزب الوطني بعد أن نجح في انتخابات مجلس الشعب "المزورة" عام 2000 _ حيث تم تفصيل دائرة منوف له كون مصانعه موجودة بمدينة السادات وبذلك يضمن أصوات العمال _ وفجأة أصبح أحمد عز وبدون أي مقدمات رئيسا للجنة التخطيط والموازنة في مجلس الشعب وهو أمر غريب فما هي خبرات عز ليصبح رئيسا للخطة والموازنة ! ثم جاء عام 2004 والذي استولى فيه على منصب أمين العضوية وفي عام الانتخابات 2005 قام بتمويل حملة الرئيس الانتخابية فحصد منصب أمين التنظيم والذي أزاح من خلاله أقوى رجل في مصر وهو كمال الشاذلي .

إمبراطورية الفساد

تضم إمبراطورية عز شركة العز لصناعة حديد التسليح التي تأسست عام 1994 بالمنوفية برأس مال مدفوع قدره 911.9 مليون جنيه مستفيدا من مزايا قانون الاستثمار رقم 43 لسنة 1974 وتعديلاته المثيرة للجدل وكذلك قانون تنمية المجتمعات العمرانية الجديدة رقم 159 لسنة 1979 وبحسب مواد القانونين أعفي عز من الضرائب 10 سنوات كاملة وبعد تأسيس هذه الشركة تأسست 3 شركات تابعة لها .. وهي مصانع عز للدرفلة "مصانع العز للصلب سابقا" التي تأسست عام 1986 مستفيدة من قانون الانفتاح ثم عدلت أوضاعها بعد انتهاء فترة الإعفاءات الضريبية مستفيدا من قانون الاستثمار الجديد رقم 8 لسنة 1997 ويملك أحمد عز 90.73% من أسهمها والثانية شركة العز لصناعة الصلب المسطح "العز للصناعات الثقيلة سابقا" التي تأسست عام 1998 بنظام المناطق الحرة مستفيدة كذلك من قانون الاستثمار الجديد ويمتلك فيها أحمد عز 75.15% من أسهمها والثالثة هي شركة عز الدخيلة للصلب "الإسكندرية" التي كانت من سنوات قليلة من ممتلكات قطاع الأعمال العام وكانت قد تأسست عام 1982 وعبر عمليات غامضة استحوذ السيد أحمد عز عليها عام 1998 وامتلك فيها 50.28% من أسهمها .. والغريب أنه في مصر كانت هناك 19 شركة تعمل في صناعة الحديد والصلب في مصر منها واحدة فقط مملوكة للقطاع العام هي شركة الحديد والصلب المصرية التي بدأت منذ عام 1955 وبقية الشركات مملوكة للقطاع الخاص والغريب والعجيب أن شركتي القطاع العام اللتين كانتا تعملان في هذا المجال تعثرت إحداهما في ظروف غامضة حتى استحوذ عليها عز في منتصف التسعينيات وهي شركة الدخيلة والثانية تواجه ظروفاً مشابهة ومازالت التساؤلات مطروحة عن ظروف استحواذ عز علي شركة الدخيلة فهذه الشركة أحد رموز عصر النهضة الصناعية الجديدة في الخمسينيات والستينيات حيث بدأت عام 1955 إنتاجها بحوالي 250 ألف طن سنويا ثم تطورت خطوط إنتاجها في مطلع الستينيات بعد إدخال خط درفلة وخط حديد مسطح فزاد إنتاجها عاما بعد آخر حتى قارب حاليا علي مليون طن سنويا.


تفاصيل قضية العملة

قامت الجهات المعنية بجمع المعلومات أصدرت الإدارة العامة للرقابة علي النقد الأجنبي التابعة للبنك المركزي خطابا إلي مباحث الأموال العامة بتاريخ 8/3/1989 برقم 85/8 جاء فيه " نتشرف بالإفادة أنه خلال قيام مفتشي هذه الإدارة بمراجعة الاعتمادات المستندية المفتوحة عن طريق بنك هونج كونج والمصري المركزي الرئيسي بالزمالك والبنك المصري الأمريكي فرع المهندسين وبنك القاهرة قصر النيل وبنك مصر العربي الأفريقي والبنك التجاري الدولي تبين قيام المستورد شركة عز للتجارة الخارجية ومقرها ٨ ش السد العالي الدقي بفتح اعتمادات عن طريق هذه البنوك بمبالغ كبيرة خلال عامي 1988، 1989 لاستيراد لحوم مجمدة وحديد تسليح موضحا بيانها بالكشف المرفق مولت من حسابات الاستيراد المفتوحة لدي هذه البنوك باسم الشركة المذكورة وبمراجعة الحركة التي تمت علي حساب هذه الشركة لدي بنك القاهرة فرع قصر النيل علي سبيل المثال تبين تغذية هذا الحساب في الفترة من 21/5/1988 حتى 12/12/1988 بمبلغ 6258173 بموجب ايداعات نقدية ومبالغ بموجب تحويلات من حساب الاستيراد المفتوح باسم الشركة لدي بنك القاهرة فرع بورسعيد كما تبين من الفحص لدي بنك هونج كونج المصري قيام العميل المذكور بالتنازل إلي البنك بمبالغ كبيرة لفتح اعتمادات له من موارد السوق المصرفية الحرة وتبين أن الشركة المذكورة لها تعاملات مع بنوك أخري وحاصلة علي تسهيلات ائتمانية من بنوك القاهرة قصر النيل والمصري الأمريكي المهندسين والتجاري الدولي الجيزة ومصر أمريكا الدولي والمصري الخليجي وهونج كونج ومصر العربي الأفريقي وبنك أوف أمريكا وكريدي ليونيه بلغت حسب المركز في آخر نوفمبر 1988 مبلغ 52775000 جنيه ولما كان قيام هذه الشركة بفتح اعتمادات وتمويلها بمبالغ كبيرة خارج نطاق السوق المصرفية الحرة بما يستشف منه قيامها بتدبير النقد الأجنبي اللازم للتمويل من السوق السوداء دون معرفة مصادر تمويل مبالغ هذه الاعتمادات فقد رأينا الكتابة إلي سيادتكم للتفضل بالإحاطة والتكرم بالتنبيه باتخاذ ما ترونه لازما في هذا الشأن .. ويومها أصدر اللواء زكي بدر وزير الداخلية تعليماته للأجهزة المختصة حيث قامت بضبط نصف مليون دولار مع السكرتير الخاص لوالد أحمد عز الذي اعترف في التحقيقات بأنه تم جمعها من السوق السوداء ببورسعيد لحساب السيد عبد العزيز عز والد احمد عز وقد تم تحرير محضر بالوقائع وقيدت القضية تحت رقم 3215 لسنة 89 حصر وارد مالية وعلي الفور تم إلقاء القبض علي السيد عبد العزيز عز وصدر قرار بحبسه لمدة 28 يوما كما تم التحقيق مع احمد عز غير أن القضية حفظت .

عز .. الوجه الحقيقي

إهانة المؤسسة العسكرية : تقدم المقدم متقاعد يحيى حسين المنسق العام لحركة "لا لبيع مصر" ببلاغ للمدعى العام العسكرى يطالب فيه بالتحقيق مع النائب أحمد عز رئيس لجنة الخطة والموازنة بمجلس الشعب وعضو أمانة لجنة السياسات بالحزب الوطني بتهمة إهانة القوات المسلحة المصرية حيث قال في اجتماع مشترك للجنتي العلاقات الخارجية والشئون العربية بمجلس الشعب أنه لو قامت حرب بعد ستة أشهر هل ستوافق قطر على دعم مصر؟ وهل ستفعل السعودية أو الجزائر ذلك؟ وإذا أراد العرب الحرب فعلى كل منهم أن يقدم جزءا مما لديه ومصر ستكون رقم واحد..فعز تعامل مع مصر وجيشها وكأنه سمسار يتحدث عن جيش من المرتزقة لا عن جيش وطنى .. وقال في بلاغة سببت لي تصريحات عز ما هو أكبر من الإهانة إذ طعنني فى شرفي العسكري وهو أشد من القتل وضاعف من أثر الطعنة صدورها عن أحمد عز تحديدا فهو ليس نكرة من النكرات وإنما هو ممن يحتلون مراكز متقدمة سواء فى مجلس الشعب أو فى الحزب الذى يشكل الحكومة المصرية الحالية مما يعطى لكلامه ثقلا يستوجب المحاسبة لان رجال الجيش يمتلكون عقيدة راسخة إلا أن عز سخر منها هو وأمثاله ممن لا يعرفون الفارق بين الوطن والشركة ويخضعون كل تصرف لحسابات المكسب والخسارة والجنيه والدولار ويجهلون أن ما هم فيه الآن من عز هو ثمرة لتضحيات رجال آخرين لم يعرفوا هذه الحسابات وهم يلقون بأنفسهم في فوهات مدافع العدو غير عابئين بترمل زوجاتهم وتيتم أبنائهم.
دور سلبي في سيد قراره : النائب المستقل مصطفى بكرى تقدم العام الماضي بسؤال لرئيس الوزراء حول صدور تعليمات حكومية إلى د.ماجد عثمان رئيس مركز المعلومات ودعم صنع القرار التابع لمجلس الوزراء بإعدام تقرير نتائج الاستطلاع الذي أجراه المركز حول رأى المواطنين في مجلس الشعب وأظهر أن بكرى من أكثر الأعضاء تأثيرا إيجابيا وأن النائب أحمد عز هو أكثر الأعضاء دور سلبي ..وتم تسريب نتائج استطلاع الرأي في أغسطس 2009 الذي أجري على عينة عشوائية مكونة من 1163 شخص من جميع الأعمار لتحديد الصورة الذهنية للمواطنين عن مجلس الشعب ومدى رضائهم عن أدائه.

أسئلة حائرة

لماذا لا يتم التحقيق في دور أخوال عز اليهود في دعم صعوده إلى قمة هرم السلطة في مصر ؟.
ما هو مصدر مليارات عز وهل هي نظيفة أم قذرة؟.
لماذا يستمر صعود أحمد عز رغم الرفض الشعبي العارم لوجوده فهل هناك ملفات يمتلكها عز يكمم بها أفواه النظام ؟ وهل تخشاه كل القوى والأقطاب داخل النظام ؟.
أين قوى المعارضة من فضح تاريخ عز الأسود وتعريته أمام الجميع وكشف الحقائق أمام الرأي العام؟.
لماذا لم أرى صحفي واحد معارض أو مستقل يسال أحمد عز هل تنام مرتاح الضمير وأنت أكبر محتكر في الشرق الأوسط ؟.
ثم كيف ينادي الحزب الوطني بمشاركة المرأة وتحديد نسبة من المقاعد لها في المجالس النيابية ويقوم أمين تنظيم الحزب بمخالفة تلك الأفكار بتحويل النائبة النشيطة شاهيناز النجار إلى "ست بيت" فما هذا التناقض ؟.
لماذا يقبل نواب الحزب الوطني أن يحركهم عز بإصبعه وما هو المقابل ؟.
ولماذا تصمت الأجهزة السيادية على كل هذا الكم من الفساد ؟.

الثلاثاء، 30 مارس، 2010

يسأل يوسف غالي وأحمد عز .. الكدَّاب بيروح فين ؟!

نقلاً عن جريدة شباب مصر
_________________
يوسف بطرس غالى، أكثر شخصية يكرهها المصريون من قلوبهم فلا تسأل أحدًا عن رأيه بوزير المالية إلا وترى السخط والغضب، فلماذا إذن يستمر "جابى مصر" فى منصبه رغم تقرير الجهاز المركزى للمحاسبات، والذى يكفى لإقالة الحكومة بالكامل ومحاكمتها أمام محاكم جنائية، فهى حكومة ذات وجه مكشوف والدليل تلك البجاحة والصفاقة التى واجهوا بها المستشار جودت الملط، رئيس الجهاز المركزى للمحاسبات فى مجلس الشعب، والذى يفضحهم كل عام بالأرقام والأدلة والمستندات دون جدوى فنسبة الفقر زادت إلى 23.4% وبرنامج الأمم المتحدة للتنمية البشرية وضع مصر فى المركز 123 من 182 دولة، وفى المركز 82 من بين 135 دولة فى دليل الفقر البشرى وارتفعت الأسعار بنسبة تراوحت بين 17 و20% وكان رد وزير المالية البارد أن تلك الأرقام التى اعتمدت على أرقام صندوق النقد الدولى لعام 2008م وليس 2009م وكأن سعادته يرى أن تلك الأرقام ستتحسن فى 2009م وقال لا فض فوه إنه لا يصح أن نُقارن مصر بالكويت أو السعودية لأنها دول لها فائض مستمر استنادًا إلى أنها دول بترولية، ولم يوضح لنا لماذا لا نُقارن بدبى التى اعتمدت على الإدارة لنُدرة آبارها البترولية، ومع ذلك أحدثت طفرة هائلة فى التنمية ولكنها عادة الحكومة فى الرد على التقارير الرقابية والتى تعتبرها بلا قيمة، والدليل أن وزير المالية حضر متأخرًا ورد على بيان المستشار الملط فى 7 دقائق بكلام مُرسل وغير مقبول وظل يلعب "الكوتشينة" على جهاز الموبايل الخاص به وفضحته عدسات المُصورين رغم أن رئيس الجهاز المركزى تحدّث لمدة 70 دقيقة ولكنه معذور فماذا سيقول؟.. ولكن الأغرب من ذلك رد أحمد عز، رئيس لجنة الخطة والموازنة، ولا أدرى لماذا يرأس تلك اللجنة الحيوية، رغم أنه أمين التنظيم فى الحزب، فما علاقة التنظيم بالموازنة ولكنه لغز جديد بلا حل؟ حيث قال إن هناك زيادة فى معدلات الرفاهية بين المصريين والدليل هو زيادة عدد السيارات فى مصر وزيادة مبيعات الأسمنت والحديد! ولم يقل لنا: هل يقصد الأسمنت والحديد المستخدم فى بناء القرى السياحية والفنادق والمجتمعات العمرانية الراقية والمدن الجديدة أم المساكن الشعبية التى تخص المواطنين البسطاء؟ ولم يُفسِّر لنا هل السيارات هى تلك التى يشتريها الوزراء وأقاربهم ومساعدوهم أم الغلابة والموظفون وشباب الخريجين؟!.. ولكننا اعتدنا كل عام على تلك الردود المُضحكة من الحكومة والتى يتندر الناس بها فى جلساتهم لأنهم كاذبون وفاشلون والناس تصدّق جودت الملط والذى اختارته مجموعة العمل الدولية لمكافحة غسيل الأموال ومحاربة الفساد (INTOSAI) رئيسًا للمجموعة لمكافحة غسل الأموال ومحاربة الفساد والأرقام لا تكذب وفاض الكيل من هؤلاء الفشلة الذين هبطوا على مناصب قيادية وحسّاسة بالباراشوت ليعيثوا فسادًا وتخريبًا بكل وقاحة، ولكننا لن نصمت على حق شعبنا ولن نتحمل غباءهم وسنفضحهم وسنُجاهد من أجل إقالتهم.. ومن نوادر المصريين أن أحدهم سأل آخر: "هو الكدّاب بيروح فين؟!" فرد قائلاً: "مارينا طبعًا" فتعجب السائل فاستطرد: "انظر إلى الوزراء".
ـ هوامش :
قد يكون من السهل نقل الإنسان من وطنه ولكن من الصعب نقل وطنه منه .

الثلاثاء، 19 يناير، 2010

كلمات خالدة

خارج أسوار الوطن تتساوي الأشياء
لا فرق بين طعم الملح وطعم الشهد
ولا بين ملمس الحرير وملمس الشوك
وسواء اخترت غربتك أو فرضت عليك
فالطريق واحد
أنت تسير عكس الريح بلا وجه أو عنوان

الجمعة، 18 سبتمبر، 2009

الوهابية ليست هى الإسلام

نقلا عن جريدة شباب مصر
العدد 175 - 15 سبتمبر 2009
___________________

فى رمضان كالعادة ينشط الوهابيون الذين يقدمون الوهابية على أنها هى الإسلام ورغم أن أبا بكر وعمر رضى الله عنهما وأرضاهما وهما الشيخان الجليلان اللذان نزل فيهما قرآنًا يتلى إلى يوم القيامة من فوق سبع سماوات كان يردهما الناس ويجادلونهما، إلا أنهم لا يسمحون لأحد بمناقشة إمامهم محمد عبدالوهاب وكأنه أصلاً من أصول الدين رغم ما تحمله أفكاره من تشدد وتعسير يخالف مقاصد الشريعة السمحة.. ووسطية الإسلام تظهر فى استقرار عقائده وأصوله وشرائعه كونه منهجًا متوازنًا معتدلاً يحذر من اللهث خلف مغريات الحياة المجردة دون تقوى، وعلى الجانب الآخر يكره الغلو والتطرف دون العمل للدنيا وأى مسلم عاقل سوى يرى فى القرآن الكريم طمأنينة النفس واستقامة السلوك ويرى فى السُنة النبوية المطهرة طريق الهداية والفلاح وأنهما معًا يشكلان الشخصية المسلمة الوسطية التى ترى الدنيا بمنظور معتدل مثلما أخبرنا الصحابة الكرام من أن الرسول "صلى الله عليه وسلم" ما خيّر بين أمرين إلا اختار أيسرهما ما لم يكن آثمًا.. إلا أن تلك الزمرة الوهابية تحرم كل شيء وما خيروا إلا واختاروا أعسر الأمور وكل يوم يخرج علينا أحدهم ليهاجم هذا ويسب هذا ويلعن هذا لأنه يسر على الناس فى أمر فقهى مختلف فيه وكأنهم لم يسمعوا قوله تبارك وتعالى "ما يريد الله ليجعل عليكم من حرج ولكن يريد ليطهركم وليتم نعمته عليكم لعلكم تشكرون" وقوله تعالى "يريد الله بكم اليسر ولا يريد بكم العسر" وقوله سبحان وتعالى "يريد الله أن يخفف عنكم" ففى القرآن الكريم وصف الله سبحانه وتعالى الدين بأنه يسر وأنه ما جعل علينا فيه حرجًا بل أراد أن يخفف عنا وهو دليل قاطع على أن الغلو ليس من الدين فى شيء وأن الوسطية الإسلامية سمة الدين ومنهاجه، فعن ابن عباس قال قيل لرسول الله "صلى الله عليه وسلم" أى الأديان أحب إلى الله؟ قال "الحنيفية السمحة" والسماحة تتنافى مع الغلو والتشدد فعن أنس بن مالك عن النبى صلى الله عليه وسلم قال: "يسروا ولا تعسروا وبشروا ولا تنفروا إنما بعثتم ميسرين ولم تبعثوا معسرين" وعن عبدالله بن مسعود "رضى الله عنه" أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال "هلك المتنطعون هلك المتنطعون هلك المتنطعون" والمتنطعون هم المغالون المجاوزون فى أقوالهم وأفعالهم.. الخلاصة أن الإسلام جاء للتيسير على المسلمين فلا شيء عليهم إن اختلفوا فى الفروع والأمور الفقهية التى تمس حياتهم طالما اتفقوا على الأصول والثوابت وذلك لقوله "صلى الله عليه وسلم" لصحابته "أنتم أعلم بأمور دنياكم"، ورغم كل هذا كله لم نجد وهابيًا يومًا يبشر المسلمين ويعدهم بمغفرة من الله وفضلاً بقول الله سبحانه وتعالى "وما كان الله ليعذبهم وأنت فيهم وما كان الله معذبهم وهم يستغفرون".
ـ هوامش :
ذهب أحد المصريين "الخبثاء" إلى عقد قران وبعد الانتهاء من العقد سأل المأذون قائلاً: يا شيخنا أنت عقدت على مذهب الإمام أبى حنيفة.. إذن قل لنا ما هو المذهب الذى تزوج عليه الإمام أبى حنيفة؟!

الخميس، 6 أغسطس، 2009

الصندوق "الأسود" لحكومة " الفساد"




وصلتني رسائل على البريد الالكتروني تهاجمني على ما كتبت في مقال حكومة المرتزقة وقال لي أحدهم "أنت تهاجم الحكومة ولا تهاجم الرئيس الذي عين الحكومة ولماذا تتلاعبون بالحكومة وتسبونها ليلاً نهاراً بينما تتحاشون الحديث عن الرئيس في جملة واحدة مفيدة" وإليهم أقول: نحن منذ 2003 نهاجم سياسات الرئيس ونهاجم شخصه في الحالات التي تستدعي ذلك ومعارضتنا هي معارضة خالصة لوجه الله والوطن فنحن نفند ونشرح ونخاطب ونكتب والاهم أن افعالنا تتسق مع ما نقول ونرى أنه يجب أن تكون كافة المناصب بالانتخاب الحر المباشر وهو أمر قد يرضي الشعب ويدفع الناس للخروج إلى صناديق الانتخاب لان رئيس الوزراء ووزارته هم بمثابة المجلس التنفيذي لإدارة الدولة والذي تكون قراراته حيوية ومؤثرة في تغيير حال المصريين الذي يسوء يوماً بعد يوم بسبب الفساد الذي استشرى كالنار في الهشيم وأصبح على شكل شبكات ومافيات تتقاطع مصالحها وتتوحد ضد مصالح هذا الشعب المسالم المستكين .. ونحن لم ندخر يوماً جهداً في كشف المستور مهما كلفنا ذلك من ثمن سواء كان هذا يخص مبارك أو أياً من أتباعه ولا يمكن لأحد أن يزايد علينا.

وليس أدل على فساد حكومة نظيف ووزرائها ومسئولياتها المباشرة عن ما يحدث من كذب وخداع وتضليل وحجب الحقيقة عن الرئيس مبارك من رد الوزير أحمد المغربي على الرئيس عندما سئل عن التيفويد الذي استشرى في القليوبية بسبب تلوث المياه بالقول " كله تمام يا ريس " تلك المقولة التاريخية العفنة التي حدثت بسببها كوارث عديدة أشهرها النكسة المشئومة لان عبد الناصر كان لا يسمع إلا "كله تمام يا ريس" وكان يثق في مساعديه ويعطيهم صلاحيات واسعة ولكنهم أيضاً أساءوا استغلالها وضللوه وأخفوا عنه الحقيقة ولكن في عهد عبد الناصر أو حتى السادات لم يكن التضليل والتعتيم بمثل هذا الحجم الذي نعيشه في ظل عهد حكومة نظيف التي جعلت المستقبل كقطع الليل المظلم .

فالسادة في أمانة السياسات " وأكثرهم كاذبون " والسادة في الأمانة العامة للحزب " وأغلبهم منافقون" والسادة الوزراء " أكثرهم متربحون " والسادة المحافظون " وأغلبهم فاسدون" هم السبب الرئيسي فيما آلت إليه أوضاع المصريين فلقد صدمت عندما وجدت أن عند عدد المكتئبين في مصر تخطى حاجز الـ 15 مليون مصري مما يؤدي إلى آلاف حالات الانتحار سنوياً والتي غالباً ما تكون بسبب الفقر حيث تشير الأرقام المفزعة التي يسأل عنها " وزراء كله تمام" أن نصف الشعب المصري على الأقل يعيشون في مناطق عشوائية وذلك بحسب التقرير الصادر عن صندوق النقد الدولي أي أن 50 مليون مصري يعيشون في مئات المناطق العشوائية والتي تزيد عن "1000 منطقة" ومنهم على الأقل ربعهم أي ما يزيد عن الـ 10 ملايين مصري يعيشون تحت خط الفقر بمراحل لان دخلهم لا يزيد عن 5 جنيهات يومياً وهي التي لا تكفي لشراء 4 سندوتشات "فول" بالأسعار الحالية .. والمصيبة الأكبر أن هناك 2 مليون مصري يعيشون في المقابر و2 مليون طفل شوارع .. والأدهى من ذلك والأمر أن حالات التعذيب في أقسام الشرطة في تزايد مستمر فهي ارتفعت من 40 حالة كمتوسط معدلها خلال الثلاث سنوات الماضية إلى مئات الحالات خلال عام 2009 وهو رقم يؤكد على أن "الشعب في خدمة الشرطة" .. أما عن عشرات آلاف القتلى والجرحى "بدون حروب" في عهد نظيف فهي من خلال حوادث الطرق التي تخطت حاجز الـ 70 ألف حادثة خلال السنوات الخمس الماضية فقط مخلفة وورائها 30 ألف قتيل على الأقل بخسائر تفوق الـ 5 مليارات جنية سنوياً في بلد الفقر والفقراء .. ناهيك عن تقرير مفزع لإحدى مراكز الدراسات أفاد بأنه قد تم إهدار 40 مليار جنية بسبب الفساد منذ يناير 2008 وحتى يناير 2009 وهو رقم مخيف يدل عن حجم الفساد والتربح .. مصر "نظيف" احتلت في العام الماضي المركز 115 في قائمة ضمت 134 دولة في تقرير التنافسية العالمية من حيث انتشار الفساد بين المسئولين في الدولة وحصلت على نفس المركز في نفس التقرير في درجة الشفافية والإفصاح عن المعلومات .. مصر "نظيف" أصبحت صاحبة أعلى معدل لوفيات الأطفال في العالم بمعدل 50 طفل لكل 1000 مولود وهي الأولى عالمياً في الإصابة بفيروس سي بـ 9 مليون مصاب وهو رقم قياسي "سلبي" عالمي وهو معدل تضاعف مرتين خلال السنوات الثلاث الماضية بالإضافة إلى 8 مليون مصاب بالسكر أضف إلى ذلك كونها صاحبة أعلى معدلات للوفاة بأنفلونزا الطيور في العالم ليس هذا فقط بل و350 حالة إصابة بالتيفويد خلال أقل من 15 يوماً في نهاية يوليو وبداية أغسطس 2009 والطامة الكبرى أن هناك 100 ألف مصري يصابون بالسرطان سنوياً على الأقل بسبب تلوث المياه والتي يشربها نظيف ووزرائه مستوردة من فرنسا وسويسرا بينما يشربها الشعب مخلوطة بمياه الصرف الصحي .. ليس هذا فقط بل هناك مجموعة أخرى من الأرقام التي تثبت بالدليل القاطع أن حكومة نظيف بالكامل تستحق المحاكمة بل والسجن جزاء لما اقترفوه من جرائم بحق هذا الشعب فلقد وصل معدل الجهل التام بالقراءة والكتابة بين المصريين إلى 25% من سكان مصر كما أن هناك 20 % من الشباب على الأقل مدمنين وتكلف علاج الإدمان بلغت 100 مليار جنيه خلال الخمس سنوات التي قضاها نظيف في الوزارة بالإضافة إلى 9 مليون شاب وفتاة تخطوا سن 35 بدون زواج لكن الزواج العرفي في الجامعات أصبح أمراً عادياً بعدد فاق الـ 300 ألف حالة زواج عرفي بين الطلبة في عهد نظيف المشئوم .


والمسئول عن تلك الأرقام هو الرئيس مبارك شخصياً ونظيف ووزرائه الذين تفرغوا للتحالف مع الشيطان واللعب على كل الحبال والرقص على جثث المصريين مرددين الشعار القذر والفاسد " كله تمام يا أفندم" وأخر أفكار أحدهم "الشريرة والفاسدة والمسمومة " وهو هاني هلال وزير التعليم العالي والتي ستجعلنا أضحوكة وتسلية ليس في المجتمعات العربية فحسب ولكن على مستوى العالم وهي إنشاء معهد للرقص الشرقي يكون تابعاً للمجلس الأعلى للجامعات ويكون له مكان بين رغبات طلبة الثانوية العامة ليخرج لنا رائدات للرقص الشرقي جامعيات دارسات مؤهلات عندما تذهب الواحدة منهن إلى مقابلة شخصية يسألها من يقابلها حضرتك مؤهلاتك إيه ؟ فتجيب على الفور "راقصة أكاديمية معتمدة " من حكومة الرقص الشرقي .

هوامش :-
قال تعالى "وإذا قيل لهم لا تفسدوا في الأرض قالوا إنما نحن مصلحون" (البقرة : 11 )

الاثنين، 27 يوليو، 2009

حكومة المرتزقة


وزراء حكومة نظيف وهو على رأس القائمة محترفين للكذب والخداع والفساد أكتب بمناسبة فتح ملفات فساد الحكومة في جريدة شباب مصر بملفات ساخنة تستند إلى أرقام وحقائق إما يتم تكذيبها ونصبح نحن مخطئين ومتحاملين بل وكاذبين أو يتم تجاهلها كالعادة ويصبحوا هم كاذبين ومخادعين وفاسدين ويستحقوا المحاكمة .. ولكن المشكلة ليست في الوزراء بقدر ما هي في رئيسهم الذي اختارهم كل مجال تخصصه حتى يكون قريباَ من مشروعاته واستثماراته ولا يكون كرسي الحكومة عائقاً أمام نمو ثرواته التي تتضخم بفضل كرسي الوزارة الذي يعطي حصانة ومشروعية لكل السلوكيات الفاسدة التي يستخدمها هؤلاء المتربحين والمتنطعين من أجل الإمعان في مص دماء الشعب والأدهى والأكثر إيلاما وكارثية أن يتم تعيينهم في مناصب مرموقة فور خروجهم من الوزارة كمكافأة لهم على فسادهم وتربحهم ومشاركتهم في تحويل واقع الشعب المصري إلى واقع أكثر سواداً وتدهوراً وضياعاً وأبسط مثال هو محمد إبراهيم سليمان وزير الإسكان السابق الذي واجه اتهامات قضائية وشعبية بالفساد واختفى عن الأضواء بعد خروجه من الحكومة بدلا من الزج به في السجن الذي يستحقه على جريمة مثل التي حدثت في الدويقة وهي مكافأة كبيرة ولكن السيد نظيف كبير مصاصي الدماء أبى إلا أن يعينه رئيساً لمجلس إدارة شركة وطنية لبترول براتب يفوق المليون جنيه شهرياً وهو أمر يدعو إلى الضحك حتى البكاء ويخرج الناس عن شعورهم ففور نشر الخبر الكارثي اتصل بي أحد الأصدقاء غاضباً ساخطاً ناقماً ساباً لاعناً وأخذ يكيل السباب للحكومة ووزرائها وسادتها وكبرائها وقال ألفاظا لا يمكن أن تسمعها من فم رجل حاصل على درجة علمية محترمة مثله ولكن لما لا وحكومة مصاصي الدماء التي تمارس الفساد جهراً وعلناً تخرج الناس عن شعورهم ويساندها في ذلك جهاز أمني شرس يقمع المكبوتين ويترك المسنودين وأصحاب الحظوة والسطوة ويخرج لنا كل فترة قضية ملفقة يستخدمها كملهاة للناس عن الفساد الذي أصبح يضرب بجذوره داخل أركان الداخلية نفسها التي أصبحت في حضرة وزيرها العادلي بدون ملابس داخلية بعد كمية الفضائح اللا أخلاقية التي شهدتها أقسام الشرطة وسجون "أبو غريب مصر" أمن الدولة سابقاً ولكنها مصر التي أصبحت تحتاج إلى معجزة لكي تنهض وتبحث لها عن دور وسط الحطام مصر التي أصبحت فيها القيادة تاريخية والمعارضة تاريخية والرياضة تاريخية والريادة تاريخية .. أيها الفاشلون مصر التاريخية مجرد ذكريات ولكننا نريد مصر المستقبل مصر الفتية التي تستطيع النهوض وقيادة قطار التنمية لتصبح وحشاً صناعياً تجارياً زراعياً بسواعد أبنائها الفتية .. أبنائها الذين يعمرون الأرض ويبدعون في كل أنحاء المعمورة بعد أن لفظتهم تلك الحكومات الفاسدة التي تشم منها رائحة الفساد كما تشم رائحة العفن من الخبز.


إن حكومتنا كاذبة وملفقة وفاسدة يحترف وزرائها الكذب ويتلذذون بمص دماء شعبها المغلوب على أمره وليس أدل على ذلك من فضيحة يسري الجمل الذي يجب محاكمته بسبب تلك الفكرة الشريرة التي هيأها له الشياطين المتربحين من أعوانه وهو إسناد تأليف وطباعة الكتب لخبراء أجانب وهو أمر يدعو للسخرية والسخط في آن واحد فبينما نحن كحزب شباب نحذر من الإخطار التي يتم تصديرها لشبابنا من الخارج يسعى الجمل إلى تعميق مفهوم التدمير عن طريق توغل هؤلاء إلى مناهجنا وكتبنا أليس هذا هراء .


أكتب بقهر لم اشعر له مثيلاً من قبل وبلغة لم أعتدها من قبل وبأسلوب قد لا يرقى لما يقوله الناس في جلساتهم السرية خوفاً من بطش أمين شرطة أو عسكري نفر بهم في بلد أصبح العسكر فيها أسياداً لا خداماً وخصماً لا حكماً .. بلد فيها رئيس الوزراء يكذب ليلاً نهاراُ وهو يعلم أننا نعرف أنه يكذب ومع ذلك يكذب وبكل هدوء وجدية ولم يجيب حتى الآن عن السؤال المحير من أين له بالثلاثة قصور الفارهة التي أصبح يمتلكها هو وأسرته وهل رئيس وزراء دولة فقيرة _ كما يدعون _ يمكن أن يتحول فجأة إلى مليونير دون أن يكون فاسداً ؟.. وهل هناك دولة يمكن أن يتربع فيها شخص مثل أنس الفقي على رأس وزارة الإعلام ليمنع هذا ويصادر ذاك بكل سذاجة في عصر القنوات المفتوحة مما دعا بالناس إلى الهروب للفضائيات المتنوعة والتي تكشف الحقائق في عصر السماوات المفتوحة ولكنها وزارات السياسات التفصيل التي لا يمكن بأي حال من الأحوال أن يخرج وزير عنها وإلا يتم الإطاحة به بشكل مهين مثل محمود أبو زيد .
مصر نظيف تسقط إلى الهاوية وهذا واضح لكل ذي عينين وتلك ليست اجتهادات ولكن من خلال أرقام وحقائق مفزعة أفرزتها حكومات نظيف منذ خمس سنوات كاملة وهي تعد أسوا واسود وأحلك فترات مصر مبارك والتي شعر فيها الأغنياء بالخطر والطبقة الوسطى بالفقر والفقراء بالهبوط أسفل خط الفقر بدرجات بسبب الفساد الذي يتضخم والدليل الواضح أنه في عام ٢٠٠٦ كانت مصر تحتل المرتبة ٧٢ في مكافحة الفساد ثم تراجعت إلى المرتبة ١٠٥ عام ٢٠٠٧ ثم إلى المرتبة ١١٥ عام ٢٠٠٨ وهو أمر ليس مذهلاً في بلد العشوائيات ومحطات تقوية المحمول فوق المنازل بلد لا يوجد فيه شبكة صرف صحي ولا شبكة طرق محترمة بلد السرطان والفشل الكلوي والعقم بلد السرقات والنهب ونواب القروض بلد رجال الأعمال الوزراء المفسدين في الأرض بلد المشاريع الوهمية التي يعدون بها البسطاء بلد البذخ والإنفاق على الكبار الفاسدين والتقطير والمنع عن البسطاء الفقراء المستضعفين بلد العشوائيات التي يقطنها ربع سكان مصر بلد البطالة التي يتذوق طعمها كل بيت بلد الفساد العلني والسرقة العلنية بلد تفصيل للبيه والباشا الفاسدين الذين يوهمهم مستشاريهم المتربحين والمستفيدين أن الفقراء يحقدون عليهم بسبب ثرواتهم والتي لم يهبها الله لهم ولكنهم سرقوها ونهبوها .. بلدنا مستقبلها مظلم على يد هؤلاء الوزراء مصاصي الدماء الفاسدين الكاذبين فهم مجرد مجموعة من المرتزقة يعملون من أجل الكسب والتربح لا من أجل خدمة هذا الشعب المطحون .. لعنهم الله .


الأحد، 5 يوليو، 2009

سعادة الدكتور السمكري

________________________
اعتاد المصريون أن يطلقوا ألقابا على الحرفيين مثل دكتور أو مهندس أو بروفيسور وذلك على سبيل الدعابة أو حتى من باب الاعتراف بتمكن ومهارة صاحب اللقب من حرفته ولكن في المطرية هناك سمكري شهير وهو الدكتور محمد حلاوة والذي يحمل بالفعل درجة الدكتوراه الأكاديمية بدرجة امتياز من معهد البحوث والدراسات العربية التابعة لجامعة الدول العربية منذ ما يربو عن العشر سنوات وكان يحلم وهو أمر طبيعي جدا بالعمل في الجامعة ولكنه وجد عملاً كمدرس مؤقت في الجامعة براتب هزيل وهو ما دفعه إلى العودة للسمكرة التي كان يتقنها ويعمل بها من أجل الإنفاق على دراسته الجامعية ثم الماجستير فالدكتوراه وهو نموذج ينفرد به المجتمع المصري دون غيره حيث لا مكان للعلم والمتعلمين ولا احترام لدرجة أو مكانة أكاديمية فالاحترام والمكانة فقط لأصحاب السلطة والنفوذ أو المال .
بلدنا تبدو الآن وكأنها تلفظ أبناءها وتدفع أغلبهم ممن لا يملكون العزيمة والإرادة ولا الرغبة بالمشاركة في صنع مستقبل أفضل إلى الحلم باليوم الذين يركبون به مركباً يبتعد عن شواطئها أو طائرة تحلق بعيد عن أجواءها بسبب الظلم والفساد والمعاناة التي يلاقونها إلى جانب قتل الطموح فيهم منذ نعومة أظفارهم مما يدفعهم إلى السفر لكي يحصلوا على حظوظهم خارج حدود الوطن الذي أضحى مسخاً بسبب عقليات الكبار المتحجرة وسيطرة السلطة الغاشمة وتبلد المعارضة التاريخية الفاشلة ولم يبق إلا بصيص أمل في غد أفضل من خلال شعاع نور ضعيف يبزغ في نهاية ممر الأمل الذي يسير فيه مجموعة من شباب مصر الذين يحلمون بأن يشاركوا في تغيير وجه بلدهم.
قصة الدكتور محمد حلاوة ليست مزحة ولا طرفة ولكنها ناقوس خطر يدق في أرجاء الوطن لكي يعيد أبناءه إلى حضنه ويعدل الموازين التي اختلت فالدكتوراه التي يشقى فيها المرء سنوات وسنوات تفرض على الدولة أن توفر له فرصة حياة كريمة لأنه اجتهد وعانى وسهر حتى يحصل على تلك المكانة الرفيعة لان أن يعود بعد ضياع سنوات العمر إلى سيرته الأولى ليجتهد ويعاني ويسهر ليس في تربيه الأجيال ولكن في سمكره السيارات وهو نموذج واحد من مئات النماذج التي تدعو للأسف في مجتمع اختلت فيه كل الموازين وضاعت القيم وتاهت الثوابت .
هوامش :-
بالعلم والمال يبني الناس ملكهم ... لم يُبن ملك على جهلٍ وإقلالِ
كفاني ثراءً أنني غير جاهلٍ ... وأكثر أرباب الغنى اليوم جهالُ